مدرسة الثورة الابتدائية المشتركة بنجع زريق
منتدى مدرسة الثورة الابتدائية بنجع زريق == يرحب بكم ==
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي سنتشرف بتسجيلك شكرا
ادارة المنتدي / أ / محمود أحمد محمد عتمان / مدير المدرسة
-------------------------------------------------------------------
مرحباً بك
فى بمنتدى مدرسة الثورة الابتدائية المشتركة بنجع زريق
الذى يملك مفاتيح نجاحك


تعريف التعلم التعاوني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

تعريف التعلم التعاوني

مُساهمة من طرف Admin في الأحد أبريل 17, 2011 1:46 pm

تعريف التعلم التعاوني:
تعرف إستراتيجية التعلم التعاوني بأنها إستراتيجية تدريس تعتمد مبدأ تعلم المتعلمين في الصف لموضوع دراسي معين في صورة مجموعات تعاونية صغيرة بغية تحقيق أهداف أكاديمية وأهداف لتنمية المهارات التعاونية
المعالم الرئيسية لهذه الإستراتيجية:
 الاعتماد المتبادل الإيجابي:
أن يتكاتف الجميع من أجل التعلم من خلال اعتمادهم على بعضهم البعض وأن يشعر كل متعلم في المجموعة انه بحاجة إلى بقية زملائه وليدرك أن نجاحه أو فشله يعتمد على الجهد المبذول من كل فرد في المجموعة فإما أن ينجحوا سويا أو يفشلوا سويا
 المسؤولية الفردية ( المحاسبة ) والجماعية:
كل عضو من أعضاء المجموعة مسئول بالإسهام بنصيبه في العمل والتفاعل مع بقية أفراد المجموعة بإيجابية وليس له الحق بالتطفل على عمل الآخرين. كما أن المجموعة مسئولة عن استيعاب وتحقيق أهدافها وقياس مدى نجاحها في تحقيق تلك الأهداف وتقييم جهود كل فرد من أعضائها. وعندما يقيم أداء كل طالب في المجموعة ثم تعد النتائج للمجموعة تظهر المسؤولية الفردية. كما يمكن اختيار أعضاء المجموعة عشوائياً واختبارهم شفوياً إلى جانب إعطاء اختبارات فرديه للطلاب ولكي يتحقق الهدف من التعلم التعاوني على أعضاء المجموعة مساعدة من يحتاج من أفراد المجموعة إلى مساعدة إضافية لإنهاء المهمة
 التفاعل المعزز وجهاً لوجه:
يلتزم كل فرد في المجموعة بتقديم المساعدة والتفاعل الايجابي وجهاً لوجه مع زميل آخر في نفس المجموعة.والاشتراك في استخدام مصادر التعلم وتشجيع كل فرد للأخر وتقديم المساعدة والدعم لبعضهم البعض يعتبر تفاعلاً معززاً وجهاً لوجه من خلال التزامهم الشخصي نحو بعضهم لتحقيق الهدف
المشترك.ويتم التأكد من هذا التفاعل من خلال مشاهدة التفاعل اللفظي الذي يحدث بين أفراد المجموعة وتبادلهم الشرح والتوضيح والتلخيص الشفوي
 المهارات البين شخصية والزمرية:
في التعلم التعاوني يتعلم المتعلمين المهام الأكاديمية إلى جانب المهارات الاجتماعية اللازمة للتعاون مثل مهارات القيادة واتخاذ القرار وبناء الثقة ،ويعتبر تعلم هذه المهارات ذو أهمية بالغة لنجاح مجموعات التعلم التعاوني
 معالجة عمل المجموعة:
يناقش ويحلل أفراد المجموعة مدى نجاحهم في تحقيق أهدافهم ومدى محافظتهم على العلاقات الفاعلة بينهم لأداء مهماتهم .ومن خلال تحليل تصرفات أفراد المجموعة أثناء أداء مهمات العمل يتخذ أفراد المجموعة قراراتهم حول بقاء واستمرار التصرفات المفيدة وتعديل التصرفات التي تحتاج إلى تعديل لتحسين عملية التعلم
مزايا التعلم التعاوني:
* التعلم التعاوني صالح لتعليم مختلف المواد الدراسية
* يمكن تطبيق التعلم التعاوني في مختلف المراحل الدراسية
* ينمي قدرة الفرد على حل المشكلات وتطبيق ما يتعلمه في مواقف جديدة
* يؤدي إلى تنمية المهارات الاجتماعية لدى المتعلمين والعلاقات الإيجابية بينهم
* ينمي اتجاهات الطلاب نحو المعلمين والمادة الدراسية والمدرسة
* يحد من الإحساس بالخوف والقلق الذي قد يصاحب
* ينمي المسؤولية الفردية والقابلية للمساءلة والإحساس بالثقة
* يقلل من الفترة الزمنية التي يعرض فيها المعلم المعلومات ومن جهده في متابعة المتعلمين منخفضي التحصيل
* يقلل من الجهد المبذول من قبل المعلم لتصحيح الأعمال التحريرية (الواجبات المنزلية/أوراق الاختبار)
كيفية تنفيذها :
المرحلة الأولى : مرحلة التهيئة الحافزة :
وفيها يتم تركيز انتباه المتعلمين نحو موضوع الدرس الجديد وإثارة دافعيتهم لتعلمه من خلال توظيف عدة أساليب منها :
(1) ذكر عنوان الدرس
(۲) طرح مشكلة مفتوحة النهاية (لها أكثر من حل)
(3) طرح الأسئلة التحفيزية
(4) عرض حدث متناقض
(5)إجراء بيان عملي
المرحلة الثانية : مرحلة توضيح المهام التعاونية:
وفيها يتولى المعلم شرح المهمة المطلوب من أفراد كل مجموعة إنجازها والإجراءات التي يتعين عليهم إتباعها لإنجازها والأدوات والمواد والأجهزة ومصادر التعلم التي قد يحتاجونها لذلك . وقد يستعين بضرب الأمثلة أو إجراء العروض العملية لتبيان المطلوب منهم إنجازه إذا استشعر بصعوبة فهم الطلاب للمهمة
المرحلة الثالثة : المرحلة الانتقالية :
وهي مرحلة يتم فيها تهيئة المتعلمين لبدء ممارسة المهام التعاونية من خلال العمل التعاوني وتوزيع المواد والأجهزة ومصادر التعلم المخطط لها سلفاً عليهم ولها عدة إجراءات لعل من أبرزها ما يلي :
• توجيه المتعلمين إلى أن ينتقل كل منهم بهدوء إلى مكان جلوس مجموعته في الصف مع الالتزام بنظام الجلوس المحدد لكل مجموعة
• توجيه متعلمو كل مجموعة إلى توزيع الأدوار بين أفرادها ( القائد، المقرر‘ المراقب.........الخ)
• توزيع المواد والأدوات والأجهزة ومصادر التعلم على المجموعات بمعاونة مقرري كل مجموعة وتوضيح كيفية استخدامها إن تطلب الأمر ذلك
• تذكير المتعلمين بالمهمة أو قائمة المهام المطلوب منهم إنجازها المكتوبة على السبورة أو غيرها من أدوات العرض والتنبيه عليهم بالرجوع إليها من حين لآخر في أثناء العمل التعاوني
• تذكير المتعلمين بقواعد العمل التعاوني والتي من أبرزها:
o كل فرد في المجموعة يعمل ولا يعتمد على بقية زملائه في إنجاز العمل
o لا يكتم أحد علماً عن غيره
o يتبادل أعضاء المجموعة الأفكار والآراء
o عند اختلاف الآراء بين أعضاء المجموعة عليهم حل اختلافهم بهدوء من خلال التفاوض
o بقاء كل فرد في مجموعته وعدم الانتقال للعمل في مجموعة أخرى
o لتحدث معاً بأصوات هادئة وأن يستأذن أعضاء المجموعة بعضهم بعضاً أثناء الحديث معاً وأن يصغوا جيداً عندما يتحدث أحدهم
o إذا صادف أعضاء المجموعة صعوبة في أداء المهمة عليهم بذل الجهد معاً لحلها ويكون طلب المساعدة من المعلم في أضيق الحدود الممكنة
المرحلة الرابعة لتنفيذ الدرس: مرحلة عمل المجموعات والتفقد والتدخل :
في هذه المرحلة تبدأ كل مجموعة أداء المهمة أو المهام التعاونية المحددة سلفاً وينصب دور المعلم في تلك المرحلة على تفقد المجموعات من خلال المرور الدوري عليها والتدخل متى اقتضت الضرورة ذلك
المرحلة الخامسة لتنفيذ الدرس: مرحلة المناقشة الصفية :
وفيها تعرض كل مجموعة ـ عن طريق مقررها ـ ما توصلت إليه من أفكار أو حلول أو نتائج تتعلق بالمهام المكلفة بإنجازها على جميع المتعلمين بالصف ويتم تسجيل نبذة عن تلك الأفكار أو الحلول أو النتائج على السبورة أو على غيرها من أدوات العرض ويتم مناقشتها والتحاور بشأنها من قبل الجميع في الصف كما يتم في هذه المرحلة تصحيح أخطاء التعلم لدى المتعلمين من قبل المعلم إن وجدت ،كما يتم مناقشة أي صعوبات أو مشكلات صادفتها المجموعات في أثناء انجاز المهام
المرحلة السادسة لتنفيذ الدرس: مرحلة ختم الدرس:
ويتم فيها تلخيص الدرس وتعيين الواجب المنزلي مع منح المكافآت للمجموعات التي أنجزت المهام وفق معايير النجاح في أدائها،وأخيراً يتم توديع المتعلمين بالعبارات المناسبة
متى نختار إستراتيجية التعلم التعاوني :
 إذا كانت المعلمة تسعى لتحقيق العديد من الأهداف التعليمية معاً بشكل متزامن مثل تحقيق أهداف تتعلق بالتحصيل المعرفي والمهاري وبتنمية المهارات التعاوني
 إذا كان عدد المتعلمين في الصف معقولاً
 إذا كان هنالك تنوع في المستوى التحصيلي للمتعلمين فيكون بينهم المتفوق والمتوسط والمنخفض تحصيلاً
 إذا كان لدى المتعلمين القدرة على الانضباط الذاتي وإدارة التعلم بأنفسهن والالتزام في العم

Admin
Admin

الجوزاء القط
عدد المساهمات : 1013
نقاط : 124654
السٌّمعَة : 16
تاريخ التسجيل : 15/04/2011
العمر : 54

http://sayed2020.forumclan.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى