مدرسة الثورة الابتدائية المشتركة بنجع زريق
منتدى مدرسة الثورة الابتدائية بنجع زريق == يرحب بكم ==
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي سنتشرف بتسجيلك شكرا
ادارة المنتدي / أ / محمود أحمد محمد عتمان / مدير المدرسة
-------------------------------------------------------------------
مرحباً بك
فى بمنتدى مدرسة الثورة الابتدائية المشتركة بنجع زريق
الذى يملك مفاتيح نجاحك


أسيوط بين المخلوع والمخدوع.. زيارات 'الرئيس' إنتاج 'إخواني' جديد لمسرحية هزلية قديمة!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أسيوط بين المخلوع والمخدوع.. زيارات 'الرئيس' إنتاج 'إخواني' جديد لمسرحية هزلية قديمة!!

مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء نوفمبر 14, 2012 8:53 pm









أسيوط بين المخلوع والمخدوع.. زيارات 'الرئيس' إنتاج 'إخواني' جديد لمسرحية هزلية قديمة!!

- الأثنين 12/11/2012















زيارة الرئيس مرسي لمحافظة أسيوط



أحمد هريدي محمد


يوم الجمعة الثاني من نوفمبر 2012، كانت أسيوط عاصمة صعيد مصر، علي موعد مع زيارة 'رئيس' ظن أبناء المحافظة البسطاء

فيها
خيرًا لهم، وارتقب المظاليم منها دواء لآلامهم، وحلًا لأزمات حياتهم،
بينما انتظر أعضاء جماعة 'الإخوان' الحاكمة مثل هذه الزيارة لتكون احتفالًا
وتكريمًا لرئيس إخواني في محافظة لها في سجل التاريخ الإخواني صفحات
وصفحات.. ولأن الرئيس الزائر والسلطة الحاكمة المنظمة للزيارة 'إخوان'
بعضهم في بعض ولبعض، فلن يكون حاجز بين شعب 'الإخوان' وصاحب القرار الأول
في مصر حاجزًا، وتعلقت أحلام بعض 'الإخوان' بلقاء رئيسهم في احتفال كبير
يتم تنظيمه في ساحة تتسع لجميع من حملوا مرسي علي أعناقهم حتي أجلسوه علي
عرش مصر.
ولأن 'إخوان' أسيوط رفعوا سقف الطموحات وأسرفوا في الوعود التي قدموها
للمواطنين خلال فعاليات حملة الانتخابات الرئاسية، فقد انتظر كل المظاليم
القريبين من 'الإخوان' هذا اليوم لتصل مظلمتهم إلي رئيس النظام الحاكم،
فالرئيس منهم والقرار قرارهم، وسارع المئات من أبناء الشعب الطيب إلي بيوت
أعضاء 'الجماعة' يحملون إليهم آلاف الشكاوي والطلبات، ولسان حالهم ينطق
بأمل خاب بعد الدقائق الأولي من الزيارة !!
وما ان تم إعلان برنامج الزيارة حتي ظن البسطاء من المناطق التي يشملها
برنامج الرئيس أن هذا يوم سعدهم وفرحهم.. وكان الإعلان عن قيام مرسي
بافتتاح قناطر أسيوط الجديدة، شعاع نور للقاطنين في المناطق القريبة منها،
وظن بعض إخوان 'الوليدية' الواقعة علي إحدي ضفتي النيل في مواجهة القناطر
الجديدة والقديمة بمدينة اسيوط، أنهم أصحاب النصيب الأكبر في ترتيبات
الزيارة.. وكانت تلك أمانيهم، لكن جاءت القرارات الصادمة من قيادات الجماعة
بتحديد أعداد الحضور لأن الجهات الأمنية وقيادات الجماعة تعلم أن مرسي لا
يتمتع بالرضا الشعبي الكاسح في مدينة أسيوط كما يزعمون، ولم يتمكن من
التفوق علي منافسه في جولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية في لجان
المدينة، حيث منح ناخبوها الفريق أحمد شفيق 45861 صوتًا في اللجنة العامة
الأولي ومقرها قسم شرطة أول أسيوط، بينما حصل الدكتور محمد مرسي علي 45661
صوتًا، وفي اللجنة العامة الثانية ومقرها قسم شرطة ثان أسيوط حصل الفريق
أحمد شفيق علي 32556 صوتًا بينما حصل الدكتور محمد مرسي علي 30732 صوتًا
حسب النتائج التي أعلنتها حملة مرسي، وامتنع ما يقرب من هذا العدد عن
التصويت بما يعني عدم قناعتهم بالمرشحين، من هنا وبسبب الدواعي الأمنية
الأخري تم التراجع عن فكرة المؤتمر الشعبي في استاد الجامعة، وتقرر أن
يقتصر المؤتمر علي الحضور في قاعة مؤتمرات، وتم اختيار المصطفين الأخيار من
أبناء جماعة 'الإخوان المسلمين' وحزبها لتمثيل شعب 'الإخوان' المختار،
وصدرت التعليمات بأن يقتصر تمثيل كل شعبة من شعب الجماعة في المحافظة علي
اثنين فقط ليشاركوا في الصلاة مع الرئيس وفي المؤتمر الشعبي، بالإضافة إلي
أعضاء المكتب الإداري للجماعة، وأعضاء مجلس شوري 'الإخوان' من أبناء أسيوط،
ونواب مجلس الشعب 'المنحل'، ونواب مجلس الشوري 'المهدد بالحل'، وعدد من
أعضاء مجالس النقابات المهنية من الإخوان، والقيادات التنفيذية، وبعض
القيادات الإخوانية المعروفة.
الغضب المكتوم
أما قواعد الإخوان من غير المصطفين الأخيار فقد تم تكليفهم بالتواجد في
الشوارع والمناطق التي يقوم الدكتور مرسي بزيارتها لاصطناع مشاهد الجماهير
الحاشدة التي ترحب بالرئيس وتهتف له، وفي الوقت ذاته يشارك هؤلاء 'الإخوان'
في عمليات تأمين الموكب الرئاسي والتصدي لأي تجمعات تحاول التظاهر ضد
الرئيس، أما أعضاء الجماعة الذين لم يصلوا إلي درجة العضو العامل، فقد تم
تبليغهم بتعليمات تنص علي التواجد من الصباح الباكر في المواقع المحددة
لهم، ولم يكن لإخوان 'الوليدية' النصيب الأكبر من ترتيبات الزيارة كما
كانوا يتوقعون، وصدرت لغير الأعضاء العاملين التعليمات بالتواجد عند مدخل
الوليدية في الصباح الباكر لانتظار موكب المحافظ الدكتور يحيي كشك، ولم
تتضمن التعليمات حديثًا عن موكب مرسي مع أن برنامج الزيارة تم إعلانه في
جميع وسائل الإعلام ولم يصبح سرًا علي أحد، ولذلك قرر بعض المحرومين من
الرضا السامي الامتناع عن تنفيذ الأوامر وعدم الخروج من منازلهم خاصة أنهم
علموا أن الدعوات الرسمية لحضور لقاء مرسي والصلاة معه قد وصلت إلي من
يمثلون الوليدية المقسمة إلي شعبتين وتم اختيار المهندس أحمد محمد عاطف،
وعاطف حسن عبد السلام، وأحمد عبد الحليم عبد المحسن، وعبد الحكيم زناتي،
لتمثيل الشعبتين، ومعهم عدد من أعضاء مجالس النقابات المهنية والعمالية
الفرعية التي تنتمي مجالسها للإخوان، ووضعت الجماعة من شروط المشاركة في
الصلاة مع الرئيس وفي المؤتمر الشعبي أن ترسل كل مديرية أسماء عشرين شخصًا،
والأفضلية في اختيارهم لأعضاء الجماعة أو القريبين منها والموالين لها،
وكما كان الحال في الوليدية ذات النفوذ الإخواني، غلب الاستياء والغضب
المكتوم علي أعضاء الجماعة في المراكز والمدن، التي ظن كل من فيها أنه
سيلتقي رئيسه ويراه وجهًا لوجه !!
واستكمالًا للمشاهد المسرحية وقع اختيار 'الإخوان' علي عدد قليل من أبناء
أسيوط من غير أعضاء الجماعة، ليشاركوا في المؤتمر الشعبي والصلاة مع
الرئيس، وتجاهلت اللجنة الإخوانية المنظمة دعوة أحزاب مثل 'الوسط'،
و'الناصري' وعدد من الحركات والائتلافات، كما تجاهلت شخصيات لها تاريخها من
أبناء أسيوط، وقررت اللجنة عدم السماح لمراسلي الصحف أعضاء نقابة الصحفيين
بتغطية الزيارة بدعوي أن مندوبي الصحف في مؤسسة الرئاسة هم المختصون
بالتغطية، ثم تراجعت اللجنة عن قرارها وأعلنت الرئاسة انها صرحت لهم
بالحضور، والغريب أن 'الإخوان' تجاهلوا نقيب الفلاحين بأسيوط حسين عبد
المعطي، رغم أن أسيوط بلد زراعي ويشكل الفلاحون أكثر من 60% من سكانها،
وذهب عبد المعطي إلي القيادي الإخواني المهندس ممدوح مرسي الذي تولي مؤخرًا
منصب السكرتير العام المساعد لمحافظة أسيوط ليسأله عن دعوة الحضور إلا أن
المهندس ممدوح مرسي اخبره أن اسمه غير مدرج في قائمة المدعوين وأن رئاسة
الجمهورية هي المسئولة عن التنظيم وليس للمحافظة دخل في اختيار الحضور،
وكان حال نقيب الفلاحين هو حال الكثير من الشخصيات التي كانت تتوقع أن يكون
اسمها في قائمة الحاضرين حسب مناصبهم ومواقعهم الرسمية، لكن خاب ظنهم!!
وقبل يومين من بداية العرض المسرحي الفاشل استيقظت محافظة أسيوط علي قيادات
'الإخوان' وحزب 'الحرية والعدالة' وهم يشمرون سواعد الجد لتجهيز الديكور
والمكياج والأقنعة اللازمة لإعادة إنتاج مسرحية 'زيارة الرئيس' وأظهر
الدكتور يحيي كشك أستاذ طب القلب والأوعية الدموية مهارة طبية جديدة ومارس
اختصاصات جراح التجميل واشرف علي أكبر واسرع عملية تجميل 'مؤقتة' للمناطق
التي ستشهد عرض مسرحية 'زيارة الرئيس'، وانطلقت عمليات رصف الطرق، وتنظيف
الشوارع وتلوين الأرصفة، وإجراء عمليات صيانة وتلميع ودهان لأعمدة الإنارة،
وخرجت شتلات الزهور والأشجار من مخابئها لتتشرف بنظرات خاطفة من مرسي
ومرافقيه ثم تعود إلي مخازنها مرة أخري في انتظار عرض جديد للمسرحية،
واستعد الجيش علي طريقته للقاء الرئيس في المنطقة الجنوبية العسكرية وتم
إعداد مراسم افتتاح مركز علاج الأورام في المنطقة العسكرية بمنقباد.
وتم اختيار الشيخ علي أبو الحسن ليلقي خطبتي الجمعة في مسجد عمر مكرم، وتم
إعداد نص الخطبتين، وأرسل نسخة منه إلي وزارة الأوقاف التي أرسلته بدورها
إلي الجهات الأمنية، ولم ير الدكتور عبد الرءوف مغربي وكيل وزارة الأوقاف
بأسيوط حرجًا في أن يعلن في تصريحات صحفية قبل الزيارة أن موضوع خطبتي
الجمعة سيكون عن 'وحدة الصف'،
ويوم الخميس الأول من نوفمبر وصل إلي محطة اسيوط 160 ضابطًا من الحرس
الجمهوري بالإضافة إلي فرق تأمين من أجهزة أمنية أخري وتم تسكينهم بفنادق
جامعة أسيوط والبترول والأسمنت واستراحة كبار الزوار، وأحد الفنادق
العائمة، وانطلقت جميع أجهزة الأمن لاتخاذ الإجراءات اللازمة لمعاينة
المواقع التي سيمر بها الرئيس حتي لا يحدث اختراق لموكب الرئيس كما حدث في
زيارته لمحافظة الفيوم، وتمت عمليات وإجراءات التأمين علي أكمل وجه، ومن
فجر الجمعة نشرت جميع أجهزة الأمن قواتها في المناطق القريبة من جامعة
أسيوط وداخل الجامعة وفي محيط مسجد عمر مكرم، وتم تجهيز المسجد وقاعة
المؤتمرات بأجهزة كشف الأسلحة والمفرقعات، وتم استخدام الكلاب المدربة
للكشف عن المفرقعات في قاعة المؤتمرات، ولم يتم تفتيش المسجد بالكلاب
البوليسية مراعاة لحرمته، وطلبت أجهزة الأمن أسماء جميع العاملين المحتمل
تواجدهم داخل أسوار الجامعة يومي الخميس والجمعة ولم يسمح بدخول هؤلاء إلا
بعد تفتيش دقيق، وتم إغلاق المباني عليهم وقت الزيارة، واحتل القناصة
مواقعهم فوق سطح مسجد عمر مكرم ومباني جامعة أسيوط والمدينة الجامعية،
وشهدت مدينة أسيوط انتشارًا مكثفا من عناصر تمثل جميع الأجهزة الأمنية
بالإضافة الي قوات الحرس الجمهوري، وتم إغلاق كوبري فيصل والطرق المؤدية
إلي الجامعة.
وفكر بعض البسطاء من أصحاب المظالم في التواجد أمام مسجد عمر مكرم بمدينة
أسيوط منذ صباح الجمعة، ليقابلوا الرئيس الذي أعلن في ميدان التحرير أن
بابه مفتوح للجميع، لكن الحقيقة علي أرض الواقع كانت تنطق بأن حواجز الحظر
والمنع للجميع عدا شعب الإخوان.
وكان ملخص زيارة مرسي لأسيوط أنه صلي وخطب، وزار وافتتح والتقي وخطب، وكانت
زيارته بتنظيم من 'الإخوان' للقاء شعب 'الإخوان'، وانتهت الزيارة، وأخرج
المحافظ الإخواني الدكتور يحيي كشك مدينة أسيوط من العناية المركزة، ثم نزع
عنها قناعها وأوقف أجهزة الحياة الاصطناعية لتذهب المدينة البائسة غير
مأسوف عليها إلي مقابر الفقر والإهمال، وعاد مرسي إلي نعيم قصر الرئاسة غير
ناظر إلي ما كان فيه مخدوعًا ولا من كان له خادعًا !!
المخدوع بين كشك والطحلاوي
ولا نجد اختلافًا بين ما فعله المحافظ الإخواني الدكتور يحيي كشك في زيارة
مرسي لأسيوط في نوفمبر 2012، وما فعله المحافظ الدكتور رجائي الطحلاوي في
مايو 1999 عند زيارة الرئيس المخلوع حسني مبارك لأسيوط.. السيناريو والحوار
لم يتغير والمسرحية الهزلية القديمة تم عرضها بإخراج لا يرقي إلي مستوي
المسرح المدرسي، وكل ما حدث من تغيير بعد هذه السنوات هو أن المشرف العام
علي الإنتاج عام 1999 كان الدكتور رجائي الطحلاوي وشاركه في أكذوبته قيادات
الحزب الوطني الذين قدموا لحسني مبارك عرضًا لإنجازات وهمية عن مشروعات
فاشلة ألبسها المسئولون قناع الواقع وثوب الحقيقة، وحشدوا الممثلين
والكومبارس وجهزوا ما يلزم العرض المسرحي من ديكور وملابس وأقنعة، مستأجرة
لمدة يوم واحد، وانتهي العرض الفاشل بإقلاع طائرة مبارك من أسيوط، ولم
يتوقع أكثر الكارهين لحكم 'الإخوان' أنهم سيفكرون في إعادة إنتاج هذا العرض
المسرحي الهزلي بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير !!
وللحق والحقيقة نقول إن الدكتور يحيي كشك كان صادقًا مع نفسه، وتحدث أمام
مرسي وكأن هناك من أكرهه علي إجراء جراحة التجميل المحرمة، فألقي الرجل
بقنبلة في وجه رئيسه، وأعلن صراحة أن واقع المحافظة يختلف عن الطرق التي تم
تمهيدها أمام الرئيس!!
وهذا ما اعترف به المحافظ الإخواني ولسان حاله يقول لرئيسه: أنت مخدوع يا مرسي !!
ولأن الخدعة متكررة، والمسرحية الهزلية سيجري عرضها مرات ومرات فإننا سنأخذ
من لسان المتحدث الرسمي باسم الرئاسة، ونسأل عن تكاليف مثل هذه الزيارة،
فقد أكد الدكتور ياسر علي أن طاقم تأمين الرئيس من الحرس الجمهوري يتكون من
500 ما بين ضابط وضابط صف وجندي، ولنسأل 'الإخوان': كم يتكلف نقل هؤلاء
إلي محافظة مثل أسيوط ومعهم سياراتهم ودراجاتهم النارية، وأسلحتهم ومعدات
وأجهزة التأمين؟ وما تكاليف إقامتهم في الفنادق؟ وما يلزم الإقامة من ضيافة
وانتقالات؟!!
إن إجراءات التأمين لا تقتصر علي قوات الحرس الجمهوري فهناك الآلاف من قوات
الأمن المركزي وفرق المباحث الجنائية، والأمن العام، والأمن الوطني،
والمخابرات العامة والمخابرات الحربية، هناك تكاليف تحركات طائرات الرئاسة
وما يلزمها من تجهيزات خاصة وعمليات تأمين عسكرية في الأجواء المصرية، أضف
إلي ما سبق تكاليف عمليات التجميل للمناطق والمساجد التي يمارس فيها مرسي
هوايته في الخطابة، وتكاليف انتقال فريق التليفزيون المصري الذي لا يقل عدد
أفراده عن الخمسين.. فكم تبلغ تكاليف زيارات رئيس 'الإخوان' لشعب
'الإخوان'؟!! ولماذا تتحمل ميزانية الدولة المدينة هذه التكاليف وهي تقترض
بالربا من صندوق النقد الدولي ويرفع حكامها أكف الضراعة تحت عرش الرب
الجالس في البيت الأبيض يسألونه العون والمدد؟!!


@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
التوقيع

الكنوز السبعة للسعادة الأبدية
(1)لا تكره أحدا مهما أخطأ في حقك
(2)لا تقلق أبدا
(3) عش في بساطة مهما علا شأنك
(4) توقع خيرا مهما كثر البلاء
(5) أعطي كثيرا و لو حرمت
(6) ابتسم ولو القلب يقطر دما
(7) لا تقطع دعاءك لأخيك بظهر الغيب

Admin
Admin

الجوزاء القط
عدد المساهمات : 1013
نقاط : 121404
السٌّمعَة : 16
تاريخ التسجيل : 15/04/2011
العمر : 54

http://sayed2020.forumclan.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى