مدرسة الثورة الابتدائية المشتركة بنجع زريق
منتدى مدرسة الثورة الابتدائية بنجع زريق == يرحب بكم ==
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي سنتشرف بتسجيلك شكرا
ادارة المنتدي / أ / محمود أحمد محمد عتمان / مدير المدرسة
-------------------------------------------------------------------
مرحباً بك
فى بمنتدى مدرسة الثورة الابتدائية المشتركة بنجع زريق
الذى يملك مفاتيح نجاحك


إمتحانات الحديث الشريف من عام 2004 حتى 2010 الفصل الدراسى الاول

اذهب الى الأسفل

إمتحانات الحديث الشريف من عام 2004 حتى 2010 الفصل الدراسى الاول

مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء نوفمبر 06, 2012 8:34 pm





[center]بسم الله الرحمن الرحيم

امتحان سنة 2009 - 2010



عن أبي هريرة t أن النبي ص قال : إنَّ الدينَ يسرٌ و لن يُشَادَّ الدينَ أحدٌ إلا
غَلَبَه فسددوا وقاربوا وأبشروا واستعينوا بالغَدْوَة والرَّوْحَةِ وشيءٍ من
الدُّلْجَة
.

ما المراد ب( الدين ) ؟ وما معنى ( يسر ) ؟ وما سر الإخبار بالمصدر ؟
الدين الإسلامي فيه من السهولة واليسر وعدم المشقة على أتباعه ما يخالف غيره من
الأديان السابقة . وضح ذلك . وما إعراب ( ( أحد ) ؟ وما معنى كل من ( فسددوا -
وقاربوا - وابشروا ) ؟ وما الاستعانة ؟ وما الفرق بين كل من ( الغدوة - الروحة -
الدلجة ) ؟ ولماذا عبر في الدلجة بالتبعيض ؟





عن أنس بن مالك t عن النبي ص قال : من نسي صلاة فليصل إذا ذكرها لا كفارة لها إلا ذلك .
وأقم الصلاة لذكري


ما المراد بالصلاة ؟ وما الصلاة ذات السبب ؟ وهل تقضى
هذه الصلاة إذا فاتت ؟ وما نوع الأمر في قوله ( فليصل ) ؟
ولمن الأمر في قوله ( وأقم الصلاة لذكري ) ؟ ولم نبه سيدنا محمد صلى الله عليه
وسلم بتلاوتها ؟ شرع القضاء للناسي مع سقوط الإثم . فما حكم القضاء بالنسبة للعامد
؟








امتحان سنة 2008 – 2009 علمي


1. عن
النعمان بن بشير قال : سمعتُ رسولَ الله
ص يقول : الحلالُ بَيِّنٌ والحَرَامُ
بَيِّنٌ وبينهما مُشبَّهاتٌ لا يعلمها كثيرٌ مِنُ النَّاسِ . فمن اتَّقَى
المُشبَّهاتِ فَقَد استَبْرَأ لِعِرضِهِ ودينه , ومَنْ وقع في الشُبُهاتِ كَرَاع
ٍيرَعَى حول الحِمَى يُوشِكُ أن يُواقِعَهُ ألا وإن لِكُلِ مَلِكٍ حِمى ألا وإنَّ
حِمى الله في أرضه مَحَارِمُهُ : ألا وإن في الجسد مُضْغَة إذا صَلَحَت صَلَحَ
الجسَدُ كُلُّهُ , وإذا فَسَدَتْ فَسَدَ الجَسَدُ كُلُّهُ ألا وهِيَ القلبُ
.


ماذا تعرف عن راوي الحديث ؟ وما الذي
أفاده قوله ( سمعت ) ؟ وما معنى كل من
: قوله ( (
الحلال بين ) و ( مشبهات ) بتشديد الباء وفتحها ؟ وما المقصود بقوله ( لا يعلمها ) ؟ وما
معنى كل من ( اتقي الشبهات – استبرأ ) ؟ وما نوع جملة ( كراع ) ؟ وما الغرض منها ؟
ولم كان فساد القلب فسادا للجسد كله ؟ ولم سمي قلبا ؟



2. عن
مالك بن الحويرث قال : أتيت النبي
ص في نفر من قومي فأقمنا عنده عشرين
ليلة , وكان رحيما رفيقا , فلما رأى شوقنا إلى أهالينا قال : أرجعوا فكونوا فيهم
وعَلِّموهم وصلوا فإذا حضرت الصلاة فليؤذن لكم أحدكم وليؤمكم أكبركم
.


من المراد بالنفر ؟ ومن هم قومه ؟
ومتى كان قدومهم ؟ وما المقصود بقوله
( وصلوا )
وقوله ( حضرت الصلاة ) ؟ وهل الأذان قاصر على وصولهم إلى أهليهم ؟ وضح ما تقول .
ولم قدم الأكبر في السن على الأفقه في الإمامة ؟ وعلام استدل العلماء بهذا الحديث
؟













امتحان سنة 2007 – 2008 علمي


عن أبي سعيد الخُدري t أنه سمع رسول الله ص يقول : إذا أسلمَ العبدُ فَحَسُنَ إسلامُهُ يُكَفِّرُ الله
عَنْهُ كل سَيِّئَة كان زَلَفَها , وكان بعد ذلك القِصَاص: الحسنَةُ بعَشْرِ
أمثَالِهَا إلى سبعمائة ضِعف و السَّيئةُ بمثلها إلا أن يتجاوز الله عنها



لم خص العبد بالذكر ؟ وما المراد : (
بحسن اسلامه ) ؟ وما معنى ( زلفها ) ؟ وما معنى ( القصاص ) ؟ ولماذا جاء بالرفع ؟
( كان زلفها ) لم عبر بالماضي دون المضارع في الجلة السابقة ؟ وما إعراب جملة (
الحسنة بعشر أمثالها ) ؟



عن أبي موسى الأشعري t قال : قال النبي ص : أعظم الناس أجرا في الصلاة أبعدهم
فأبعدهم ممشى , والذي ينتظر الصلاة حتى يصليها مع الإمام أعظم أجرا من الذي يصلي
ثم ينام .





ما المراد من قوله ( في الصلاة ) ؟
وما إعراب كل من : ( أعظم – أجرا
– أبعدهم – أمشى ) ؟ وما
معنى ( فأبعدهم ممشى ) ؟. ولم كانت صلاة الصبح في جماعة أعظم أجرا ؟ وماذا يؤخذ من
الحديث ؟







امتحان سنة 2006 – 2007 علمي


1-عن أبي جهيم t قال : قال رسول الله ص لو يعلم المار بين يدي المصلي ماذا عليه من الإثم لكان أن يقف
أربعين خيرا له من أن يمر بين يديه .قال الراوي : لا أدري أقال : أربعين يوما أو
شهرا أو سنة ؟



من أبو جهيم ؟ وما المراد بقوله ( بين
يدي المصلي ) ؟ وما موقع ( ماذا ) من الإعراب ؟ وما معنى ( ماذا عليه ) ؟ وأين
جواب ( لو ) ؟ ومن القائل ( في
( لا أدري
أقال ) ؟ وما الحكمة من تخصيص الأربعين بالذكر ؟ اشرح الحديث بإيجاز ؟



2- عن أبي هريرة t عن النبي ص قال : سبعة يظلهم
الله بظله يوم لا ظل إلا ظله : الإمام العادل , وشاب نشأ في عبادة ربه , ورجل قلبه
معلق في المساجد , ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه , ورجل طلبته
امرأة ذات منصب وجمال فقال : إني أخاف الله , ورجل تصدق أخفى حتى لا تعلم شماله ما
تنفق يمينه , وجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه .



ما المراد بالإمام العادل ؟ ولم قدم
على من بعده ؟ ولم خص الشاب بالعبادة دون غيره ؟ وما معنى ( ورجل قلبه معلق
بالمساجد ) ؟ وما المقصود من الحب في قوله ( ورجلان تحابا في الله ) ؟ وما معنى (
ذات منصب ) ؟ ولم كان الصبر عن قربان المرأة الجميلة من أعلى المراتب ؟ وماذا تفيد
عبارة
( ففاضت عيناه ) ؟









امتحان سنة 2005 – 2006 علمي


عن أبي سعيد الخُدري t أنه سمع رسول الله ص يقول : إذا أسلمَ العبدُ فَحَسُنَ إسلامُهُ يُكَفِّرُ الله
عَنْهُ كل سَيِّئَة كان زَلَفَها , وكان بعد ذلك القِصَاص: الحسنَةُ بعَشْرِ
أمثَالِهَا إلى سبعمائة ضِعف و السَّيئةُ بمثلها إلا أن يتجاوز الله عنها



لم خص العبد دون الأمة في : ( إذا
أسلم العبد ) ؟ وما المراد ( بحسن إسلامه
) ؟ وما معنى ( زلفها ) ؟ وما التكفير ؟
وما رأي الزمخشري فيه ؟ وما المشار إليه في ( وكان بعد ذلك ) ؟ وما المراد بالقصاص
؟ وما إعرابه ؟ ولم عبر بالماضي في ( وكان ) مع أن السياق يقتضي المضارع ؟ وما
إعراب ( الحسنة بعشر ) ؟ وما معنى ( ضعف )
؟



عن مالك بن الحويرث قال : أتيت النبي ص في نفر من قومي فأقمنا عنده عشرين ليلة , وكان رحيما رفيقا ,
فلما رأى شوقنا إلى أهالينا قال : أرجعوا فكونوا فيهم وعَلِّموهم وصلوا فإذا حضرت
الصلاة فليؤذن لكم أحدكم وليؤمكم أكبركم
.


ما المراد ( بالنفر ) ؟ ومن أي
القبائل هم ؟ ومتى كان قدومهم ؟ وما مفرد أهلينا . وما نوع هذا الجمع ؟ وفي أي حال
يصلون ؟ وما المقصود بالصلاة في
( فإذا حضرت
الصلاة ) ؟ وهل الأذان مقصور على الوصول إلي أهليهم فقط ؟ ولم قدم الأكبر على
الأفقه ؟ وأيهما أفضل : الإمامة أم الأذان ؟













امتحان سنة 2005 – 2006 دور ثان


عن أبي هريرة t أن النبي ص قال : إنَّ الدينَ يسرٌ و لن يُشَادَّ الدينَ أحدٌ إلا
غَلَبَه فسددوا وقاربوا وأبشروا واستعينوا بالغَدْوَة والرَّوْحَةِ وشيءٍ من
الدُّلْجَة
.


ما المراد ب ( الدين ) في قوله ( إن
الدين ) ؟ وما معنى ( يسر ) ؟ ولم أخبر بالمصدر ؟ ولماذا أكد بإن ؟ وما إعراب
الدين في قوله ( ولن يشاد الدين ) ؟ وما المبشر في قوله ( وأبشروا ) ؟ ولم أبهمه ؟
وما معنى كل من ( الغدوة
– الروحة –
الدلجة ) ؟



عن أبي موسى الأشعري t قال : قال النبي ص : أعظم الناس أجرا في الصلاة أبعدهم
فأبعدهم ممشى , والذي ينتظر الصلاة حتى يصليها مع الإمام أعظم أجرا من الذي يصلي
ثم ينام .



من أبو موسى ؟ وما إعراب قوله ( أجرا
) ؟ وما معنى ( أبعدهم فأبعدهم ممشى ) ؟ ولم ؟ ولماذا كانت الجماعة في الصبح أعظم
أجرا من غيرها ؟ وما معنى الفاء في ( فأبعدهم ) ؟ ولم كان إنتظار الصلاة حتى يصليها
مع الإمام سببا في زيادة الأجر ؟


















امتحان سنة 2004 – 2005 علمي


عن أنس t عن النبي ص قال : ثلاثٌ من كنَّ فيه وجدَ حلاوةَ الإيمان . أن يكون الله
ورسولُهُ أحبَّ إليه مما سواهما , وأن يحبَّ المرء لا يحبُّهُ إلا لله , وأن يكره
أن يعودَ في الكفر كما يكره أن يُقذَفَ في النار
.


ما إعراب ( ثلاثا ) ؟ ولم جاز ذلك ؟
وما معنى كل من
( من كن ) و ( وجد ) ؟ وما المراد من
كمحبة العبد لله ولرسوله ؟ وما حقيقة الحب في الله ؟ وما معنى ( كما يكره أن يقذف
في النار ) ؟ بين ما يؤخذ من الحديث ؟



عن ابن مسعود t قال : كان النبي ص يتخولنا بالموعظة في الأيام كراهية السآمة علينا .


ما اسم الراوي ؟ وما معنى ( يتخولنا )
؟ وما المراد ( بالموعظة في الأيام ) ؟ وما إعراب ( كراهة ) ؟ وما معنى ( السآمة )
؟ وبم يتعلق قوله ( علينا ) ؟ أشرح الحديث بإيجاز
.









امتحان سنة 2004 – 2005 علمي -
المتخلفين



عن أبي واقد الليثي t أن رسول الله ص بينما هو جالس في المسجد والناس معه إذ أقبل ثلاثة نفر فأقبل
اثنان إلى النبي
ص وذهب واحد قال : فوقفا على رسول الله
ص : فأما أحدهما
فرأى فرجة في الحلقة فجلس فيها , وأما الآخر فجلس خلفهم , وأما الثالث فأدبر ذاهبا
, فلما فرغ رسول الله
ص قال : ألا أخبركم عن النفر الثلاثة ؟
أما أحدهم فأوى إلى الله فآواه الله
, وأما الآخر
فاستحيا فاستحيا الله منه وأما الثالث فأعرض فأعرض الله عز وجل عنه .



من أبو واقد ؟ وما إعراب ( وهو جالس )
؟ وما أسماء هؤلاء النفر ؟ وما إعراب
( أحدهما ) ؟
ولم أتى بالفاء في قوله ( فرأى ) ؟ وما معنى ( فأدبر ذاهبا ) ؟ بين ما يؤخذ من
الحديث ؟



عن أبي جهيم t قال : قال رسول الله ص لو يعلم المار بين يدي المصلي ماذا عليه من الإثم لكان أن يقف
أربعين خيرا له من أن يمر بين يديه .قال الراوي : لا أدري أقال : أربعين يوما أو
شهرا أو سنة ؟



من أبو جهيم ؟ وما معنى ( ماذا عليه )
؟ وما جواب لو في قوله ( لو يعلم ) ؟ وما إعراب ( خيرا ) ؟ ولم حذر من المرور بين
يدي المصلي ؟ وما الذي يستفاد من الحديث ؟









[/center]

@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
التوقيع

الكنوز السبعة للسعادة الأبدية
(1)لا تكره أحدا مهما أخطأ في حقك
(2)لا تقلق أبدا
(3) عش في بساطة مهما علا شأنك
(4) توقع خيرا مهما كثر البلاء
(5) أعطي كثيرا و لو حرمت
(6) ابتسم ولو القلب يقطر دما
(7) لا تقطع دعاءك لأخيك بظهر الغيب

Admin
Admin

الجوزاء القط
عدد المساهمات : 1013
نقاط : 142354
السٌّمعَة : 16
تاريخ التسجيل : 15/04/2011
العمر : 55

http://sayed2020.forumclan.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى